مناورات للحرس الثوري الإيراني في الخليج العربي

وكان مسؤولون أميركيون قد قالوا لـ”رويترز”، الخميس، أن الولايات المتحدة تعتقد أن إيران بدأت تنفيذ تدريبات في مياه الخليج العربي، في تقديم على ما يبدو لموعد مناورات سنوية وسط تصاعد للتوترات مع واشنطن.

ونقلت الوكالة عن المتحدث باسم الحرس، رمضان شريف، قوله: “أجري هذا التدريب بهدف ضبط وحماية أمن الممر المائي الدولي وفي إطار برنامج تدريبات الحرس العسكرية السنوية”.

وأكدت القيادة المركزية بالجيش الأميركي، الأربعاء، أنها رصدت تكثيفا للنشاط البحري الإيراني، وامتد النشاط إلى مضيق هرمز، الممر المائي الإستراتيجي لشحنات النفط الذي هدد الحرس الثوري بإغلاقه.

وأبدى شريف رضاه عن “التدريبات البحرية الناجحة للحرس”، مؤكدا على “الحاجة للحفاظ على التأهب الدفاعي وتعزيزه”.

وقال مسؤول أميركي، طالبا عدم نشر اسمه، إن نحو 100 سفينة ربما شاركت في المناورات ومن بينها زوارق صغيرة.

وأضاف أن المناورات استهدفت فيما يبدو إرسال رسالة إلى واشنطن التي تهيل الضغوط الاقتصادية والدبلوماسية على طهران، لكنها لم تصل حتى الآن إلى حد استخدام الجيش الأميركي في مواجهة أشرس مع إيران ووكلائها.

وتشعر إيران بالغضب لقرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب، الانسحاب من الاتفاق النووي، وإعادة فرض العقوبات على طهران.