مقتل 28 مدنيا في غارة جوية على دير الزور

أ. ف. ب (بيروت)

قتل 28 مدنيا على الأقل في غارة جوية على أحد آخر جيوب تنظيم «داعش» في شرق سورية، بحسب ما أعلن المرصد السوري لحقوق الإنسان اليوم (الجمعة).

وقال مدير المرصد رامي عبدالرحمن إن الغارة استهدفت «تجمعا لمدنيين» بالقرب من بلدة السوسة في محافظة دير الزور بالقرب من الحدود العراقية، لكن تعذر عليه تحديد ما إذا كان الأمر يتعلق بضربة للطيران العراقي أو للتحالف الدولي بقيادة واشنطن.

ونفذ الطيران العراقي منذ أبريل، العديد من الضربات الجوية داخل الأراضي السورية على امتداد الحدود المشتركة بين البلدين، حيث سيطر تنظيم «داعش» على مناطق واسعة.

ويدعم التحالف الدولي قوات سورية الديموقراطية (فصائل كردية وعربية) في معاركها ضد تنظيم «داعش».

وبات التنظيم يوجد في جيوب محدودة في المناطق الصحراوية في سورية والعراق.

وأواخر 2017 أعلنت السلطات العراقية طرد تنظيم «داعش» من جميع المناطق المأهولة بالسكان في العراق، بينما تقتصر المناطق الخاضعة لسيطرة التنظيم على 3% من الأراضي السورية، بحسب المرصد.

وفي الأول من مايو، أعلنت قوات سورية الديموقراطية إطلاق المرحلة «النهائية» من هجومها على تنظيم «داعش» في شرق البلاد.

والخميس اعتبر ممثل فرنسا في قيادة قوات التحالف الجنرال فريديريك باريزو أن المتشددين يمكن أن يهزموا في هذه المنطقة في غضون «بضعة أسابيع».

وتابع باريزو «لا يزال هناك جيبان، وفي غضون بضعة أسابيع أعتقد أنه يمكن القول إن داعش لن يسيطر على أي أراض في منطقة عملياتنا».

والخميس، حمّلت وكالة الأنباء التابعة لنظام الأسد، التحالف مسؤولية مقتل نحو 30 مدنيا.

وتشهد سورية نزاعا داميا تسبب منذ اندلاعه في منتصف مارس 2011 بمقتل أكثر من 350 ألف شخص وبدمار هائل في البنى التحتية ونزوح وتشريد أكثر من نصف السكان داخل البلاد وخارجها.