ماذا قالت أسماء الأسد في أول تعليق على إصابتها بالسرطان؟

وقالت أسماء في منشور على صفحة الرئاسة السورية بفيسبوك “أنا من هذا الشعب الذي علّم العالم الصمود والقوة ومجابهة الصعاب.. وعزيمتي نابعة من عزيمتكم وثباتكم كل السنوات السابقة”.

وكانت وكالة “سانا” قد نشرت في وقت سابق اليوم تغريدة من حساب رئاسة الجمهورية السورية على تويتر جاء فيها”بقوة وثقة وإيمان.. السيدة أسماء الأسد تبدأ المرحلة الأولية لعلاج ورم خبيث بالثدي اكتشف مبكرا”.

وأضافت التغريدة “من القلب.. رئاسة الجمهورية والفريق العامل فيها يتمنون للسيدة أسماء الشفاء العاجل”.

ونشرت وكالة الأنباء صورة للسيدة الأولى، البالغة من العمر 43 عاما، إلى جانب زوجها بشار الأسد، أثناء ما يبدو أنها جلسة لتلقي العلاج.

وقالت إنه “وبحسب الصورة التي نشرها المكتب الصحفي فإن.. أسماء تتلقى العلاج في أحد المشافي العسكرية بدمشق”.

وأسماء الأسد، أم لثلاثة أولاد، صبيان وبنت. والدها طبيب القلب المرموق في بريطانيا فواز الأخرس ووالدتها الدبلوماسية السورية المتقاعدة سحر عطري.

وقبل اندلاع النزاع في سوريا منذ العام 2011، كانت الأسد محط أنظار الإعلام الغربي الذي أسهب في وصف أناقتها وثقافتها، إلا أن صمتها ازاء النزاع في بلادها قسم السوريين حولها.

وغالباً ما تظهر الأسد في مقاطع فيديو وصور أثناء رعايتها لنشاطات اجتماعية بينها لقاءات مع عائلات القتلى والجرحى أو تكريم طلاب وزيارة جمعيات.