مؤسسة عالمية تحذر من تبعات “كارثية” لهبوط الليرة التركية

ورجحت مذكرة لمحللي البنك، أن كل تراجع بنسبة عشرة في المئة بالليرة يؤثر على مستويات رؤوس أموال البنوك بواقع 50 نقطة أساس في المتوسط.

وبحسب الحسابات، فإن تراجع العملة 12 في المئة منذ يونيو قد جعل مستويات رأسمال بنك “يابي كريدي” هي الأضعف بين جميع البنوك التركية الرئيسية، فضلا عن محو المزايا الباقية لإصدار حقوق أجراه البنك في الفترة الأخيرة، وفق ما نقلت رويترز.

وذكر محللو غولدمان أن “التراجع التدريجي لليرة قد يزيد بواعث القلق إزاء رؤوس أموال البنوك، لاسيما البنوك ذات مستويات رؤوس الأموال المنخفضة”.