فيديو لسوري يتعرض للضرب في لبنان.. واتهامات بالعنصرية

ونشر ناشط على صفحته في فيسبوك فيديو يرصد إقدام شرطي في بلدة عرمون بجبل لبنان على صفع الشاب وإهانته، بعد أن ضبط بحوزته سلاح وهاتف يحمل صورا لعناصر في داعش.

وخلال التحقيق معه، قال الشاب إن السلاح يعود لشخص آخر وكان يحمله لإجل التقاط صور، أما عن الصور المحملة على هاتفه، فقال إنها للتسلية.

وقال الناشط، الذي نشر الفيديو، “في بلدة عرمون اللبنانية.. شرطي بلدية مهمته تنظيم السير في أحسن أحواله يقوم بتوقيف شاب سوري الجنسية و يستجوبه ويتهمه بالإرهاب، لأنه كان يحمل صوراً في هاتفه و هو حامل سلاح”.

وأضاف “حتى إن ثَبُتت تهمة الإرهاب عليه، فهذا ليس من حق بلدية عرمون وعناصرها أن تحاسبه وتعاقبه بطريقة بربرية مقرفة”.

وأردف قائلا “مجدداً.. استوطاء حيط السوريين من قبل بعض العنصريين الذين يعانون من مشاكل وعقد نفسية تجبرهم على التصرف بتلك الطريقة الوحشية والبعيدة كل البعد عن الإنسانية…”.

وانتشرت في السنوات الماضية فيديوهات عدة توثق حالات مماثلة، تجسد، وفق ما يقول ناشطون، عنصرية التي يتعرض لها سوريين من قبل بعض اللبنانيين.