☰ القائمة

آخر الأخبار

شراكة سعودية ـ جنوب أفريقية في مجال الطاقة المتجددة

لقاء مجلس الأعمال المشترك بحث فرص الاستثمار والتعاون المشترك

السبت – 1 ذو القعدة 1439 هـ – 14 يوليو 2018 مـ رقم العدد [
14473]

جدة: «الشرق الأوسط»

أكد سيريل رامافوزا رئيس جمهورية جنوب أفريقيا، ضرورة بذل المزيد من التعاون لزيادة التبادل التجاري بين جمهورية جنوب أفريقيا والسعودية، وزيادة الاستثمارات المشتركة في المشاريع الاقتصادية والبنية التحتية، وتقديم التسهيلات والحوافز لهذه الاستثمارات «بما يتوافق مع طموحات البلدين والشعبين الصديقين».
جاء ذلك خلال كلمته في لقاء الأعمال السعودي الجنوب أفريقي، الذي نظمه مجلس الغرف السعودية، أول من أمس، بحضور الدكتور ماجد القصبي وزير التجارة والاستثمار، ومحمد الجدعان وزير المالية، والدكتور سامي العبيدي رئيس مجلس الغرف السعودية، وعدد من مسؤولي الغرف التجارية، ورجال الأعمال في المملكة، وذلك في فندق ريتز كارلتون بجدة.
وأبدى الرئيس الجنوب أفريقي انبهاره بجامعة الملك عبد الله للعلوم والتقنية ومدى التطور البحثي فيها، مشيراً: «كنت سعيداً عندما وجدت عدداً من مدرسيها وطلابها الباحثين من دولة جنوب أفريقيا».
وقدم الرئيس سيريل رامافوزا، شكره لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، وولي عهده الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز، متمنياً أن يرى مستثمرين من رجال الأعمال السعوديين، في جنوب أفريقيا ومزيداً من التعاون بين رجال الأعمال في البلدين.
وكان لقاء الأعمال السعودي – الجنوبي أفريقي قد بحث سبل تعزيز علاقات التعاون الاقتصادي بين المملكة وجنوب أفريقيا بما يلبي تطلعات البلدين، ويسهم في زيادة التبادل التجاري بينهما، وتنمية الاستثمارات المشتركة، إضافةً إلى بحث فرص الاستثمار والتعاون المشترك بين الجانبين.
وفِي نهاية اللقاء تم توقيع اتفاقية في مجال الطاقة المتجددة بين شركة «أكواباور» ممثلة برئيس مجلس الإدارة ورئيسها التنفيذي محمد أبو نيان، والصندوق المركزي للطاقة ممثلاً بالرئيس التنفيذي جوديفري مواقي.
من جهته، أكد الدكتور ماجد القصبي وزير التجارة والاستثمار السعودي، في كلمة له خلال اللقاء، عمق العلاقة التي تربط البلدين في مختلف المجالات وتطورها بشكل مستمر، مضيفاً: «علينا كمجتمع رجال أعمال أن نعزز العلاقات الاقتصادية والتجارية والصناعية بين البلدين انطلاقاً من تفعيل مجلس رجال الأعمال وعقد منتديات الأعمال والتعرف على الفرص الاستثمارية».
من جانبه نوه الدكتور العبيدي رئيس مجلس الغرف السعودية، بالتطور المستمر للعلاقات بين المملكة وجنوب أفريقيا التي تدعمها الاتفاقيات الثنائية بين البلدين، فضلاً عن الرغبة المشتركة في تعزيز التعاون الاقتصادي، بما يسهم في نمو العلاقات التجارية والاستثمارية بشكل أفضل، معرباً عن تطلعه أن يستفيد الجانبان من الفرص التجارية والاستثمارية المتاحة في البلدين، وتحويلها إلى شراكات ناجحة تعود بالنفع على البلدين، مع حجم تبادل تجاري بلغ نحو 13.8 مليار ريال «3.68 مليار دولار» في عام 2016م، مقارنةً بـ30.2 مليار ريال «8.05 مليار دولار» في عام 2013م.
ودعا الدكتور العبيدي لبذل المزيد من الجهود على كل المستويات سواء على مستوى الحكومات أو أصحاب الأعمال، لرفع حجم التبادل التجاري بين البلدين، وتعزيز الشراكة الاقتصادية، بما يحقق تطلعات الدولتين ومكانتهما الاقتصادية على المستوى الإقليمي والعالمي.
وأكد العبيدي أن هذا اللقاء يأتي والمملكة تخطو خطوات نحو تنفيذ رؤية طموحة لا يقتصر تأثيرها الإيجابي فقط على المستوى المحلي، وإنما أيضاً يمتد تأثيرها ليصل إلى المستوى الإقليمي والعالمي؛ مبيناً أن هذه الرؤية تتضمن السعي نحو تحقيق إصلاحات جوهرية تسهم في تعزيز حركة التبادل التجاري، وجذب المزيد من الاستثمارات المحلية والأجنبية، وهو ما يفتح آفاقاً أوسع للتعاون مع شركائنا الدوليين، ولعل من أهم شركائنا أصحاب الأعمال في جمهورية جنوب أفريقيا.
وأبدى ترحيب القطاع الخاص السعودي بالشراكات مع نظرائه في جنوب أفريقيا، لخلق شراكات في عدة مجالات اقتصادية كالطاقة المتجددة، خصوصاً الطاقة الشمسية، والصناعات الغذائية، والخدمات اللوجيستية، والسياحة، والمجالات الأخرى ذات الميزة التنافسية في البلدين، مشيراً إلى أنهم يعوّلون كثيراً على مجلس الأعمال السعودي – الجنوب أفريقي المشترك في تنمية وتطوير هذه العلاقات من خلال تكثيف زيارات أصحاب الأعمال، وتبني برامج عمل تسهم في تعزيز العلاقات الاقتصادية، وإزالة كل المعوقات التي تعيق انسياب حركة التجارة البينية والاستثمار بين البلدين.


السعودية


الاقتصاد السعودي

اتصل