سفينة إيطالية أنقذت مهاجرين.. ووزير يباغتهم بقرار مفاجئ

واستقبلت السفينة “ديتشوتي”، الاثنين، المهاجرين، بينهم 3 نساء و6 أطفال، ورست عصر الخميس في مرفأ تراباني بجزيرة صقلية، بحسب ما نقلت التلفزيونات الايطالية.

وكانت السفينة الإيطالية “فوس تالاسا” انتشلت المهاجرين من مياه البحر، بينما كانوا قبالة السواحل الليبية، فتمرد عدد منهم على طاقم السفينة بعدما اعتقدوا أن هناك نية لإعادتهم إلى ليبيا.

وأجبر طاقم السفينة على حبس نفسه في قمرة قيادتها وطلب النجدة، فأرسلت سفينة “ديتشوتي” لخفر السواحل الإيطاليين، التي انتقل إلى متنها المهاجرون.

وقال سالفيني، على هامش اجتماع لوزراء داخلية الاتحاد الأوروبي في النمسا: “لن أسمح لأحد بالنزول من على متن السفينة ديتشوتي، أما إذا فعل أحد ذلك فإنه يتحمل المسؤولية”.

وتابع الوزير الإيطالي، الذي يتزعم حزب الرابطة اليميني المتطرف: “في حال حصلت أعمال عنف على متن السفينة فوس تالاسا فإن المسؤولين عنها سيذهبون إلى السجن، وإذا ما كذب أحدهم بشأن ما حصل فسيدفع أيضا ثمن كذبه”.

وكان سالفيني تسلم وزارة الداخلية في إيطاليا في الأول من يونيو وأعلن عزمه على منع أي مهاجر بعد اليوم من الوصول إلى إيطاليا. كما منع السفن التابعة لمنظمات غير حكومية، والتي تقوم بإنقاذ المهاجرين، من الرسو في مرافئ إيطالية.