رغم تعديل الخطأ.. “قرود عون” تتصدر المشهد في لبنان

وجاءت كلمات عون خلال تكريمه للعملية العسكرية، التي نفذها الجيش اللبناني الصيف الماضي على الحدود الشرقية ضد تنظيم “داعش”.

إلا أن الهفوة، التي ارتكبها عون، انتشرت بشكل كبير على وسائل التواصل الاجتماعي، وتحولت إلى مادة للتنذر والسخرية من أداء الطبقة السياسية، وللتلميح إلى استمرار الفساد وغياب القانون ودولة المؤسسات.

واستمر الجدل بشأن كلام عون بعد أن بث “تلفزيون لبنان” المملوك للدولة خلال نشرة الأخبار الرئيسية مقطع الفيديو معدلا، حيث ظهر فيه الرئيس يلفظ اسم “فجر الجرود” بالطريقة الصحيحة بعد التلاعب بالصوت وتعديله.

وتوقع بعض المستخدمين على وسائل التواصل الاجتماعي أن يكون المكتب الإعلامي لرئاسة الجمهورية وراء تعديل “الفيديو الرئاسي”، وتوزيعه على وسائل الإعلام، التي لم تلتزم كلها بنشر النسخة المعدلة.

وقال المدون محمود غزيل إن “تلفزيون (أو تي في) الخاص بتيار الوطني الحر التابع لعون، تهرب من عرض اللقطة التي تظهر الخطأ اللفظي للرئيس اللبناني، وهكذا فعل تلفزيون (المستقبل) التابع لرئيس حكومة تصريف الأعمال سعد الحريري”.

وتبادل المستخدمون على شبكات التواصل الاجتماعي الاتهامات، بين مؤيدي الرئيس اللبناني، ومعارضيه الذين رأوا ان ما قاله عون دون قصد “يعكس الفوضى التي تعيشها البلاد في ظل غياب القانون وتفشي الفساد، واستمرار الاستدعاءات الأمنية وملاحقة الناشطين”، في وقت لم يتحقق أي إصلاح يذكر منذ وصول عون إلى سدة الرئاسة قبل أكثر من سنتين.