«جنرال موتورز» تتضرر من الحمائية الأميركية

أصبحت مجموعة «جنرال موتورز»، أكبر شركة أميركية، تتضرر من الحروب التجارية التي يخوضها الرئيس الأميركي دونالد ترمب مع إعلانها خفض توقعات أرباح العام الحالي على خلفية ارتفاع أسعار الصلب والألومنيوم.
وبحسب وكالة بلومبرغ للأنباء الاقتصادية، تتوقع الشركة تراجع أرباحها المعدلة خلال العام الحالي ككل إلى حوالي 6 دولارات للسهم الواحد، في حين كانت توقعاتها السابقة تبلغ 6.50 دولار للسهم الواحد. كما تتوقع الشركة وصول تكاليف الحصول على المعادن اللازمة لصناعة سياراتها خلال العام الحالي إلى مليار دولار، وهو ما يعادل ضعف التقديرات السابقة.