جدل ياباني بسبب المثليين.. والمبرر “ازدهار الأمة”

ونشرت السياسية اليابانية، ميو سوجيتا، في يوليو الماضي، مقالا ينتقد صرف أموال دافعي الضرائب بالبلاد في دعم زيجات مثليي الجنس، وفق ما نقلت صحيفة “غارديان”.

وقالت سوجينا، وهي نائبة عن الحزب الليبرالي الديمقراطي “بما أن مثليي الجنس لا ينجبون أطفالا، فهذا يعني أنهم أقل إنتاجا، أي أنهم لا يساهمون في ازدهار الأمة”، وأثارت هذه الآراء ردود فعل متباينة.

وفي بداية الضجة، رفض مسؤولون كبار في الحزب الياباني إدانة التصريحات التي صدرت عن زميلتهم، لكن الحزب الليبرالي الديمقراطي أصدر خلال الأسبوع الحالي بيانا يؤكد فيه أنه لا يتفق مع وصف المثليين بغير المنتجين.

وتعد النائبة البرلمانية التي أحدثت الضجة سياسة معروفة بإثارة الجدل في اليابان، ففي وقت سابق، قالت إن اتهام الجنود اليابانيين باتخاذ كوريات جنوبيات بمثابة نساء للمتعة خلال الحرب العالمية الثانية مجرد “فبركة” من سيول.

ولم تقدم النائبة البرلمانية اعتذارا عما كتبته بشأن زواج المثليين، لكن مكتبها أكد في تصريح صحفي أنه يأخذ ما يحصل بعين الاعتبار وبكل جدية.