☰ القائمة

آخر الأخبار

ترمب: بوتين «منافس» وليس «عدواً».. وآمل أن يصبح صديقي

أ. ف. ب (بروكسل)

أفاد الرئيس الأمريكي دونالد ترمب اليوم (الخميس) بأنه يعتبر نظيره الروسي فلاديمير بوتين «منافسا» وليس «عدوا» وذلك قبل أيام قليلة على قمة بينهما.

وقال ترمب لصحفيين بعد قمة لحلف شمال الأطلسي في بروكسل «قال البعض هل هو عدوي؟، لا إنه ليس عدوي. هل هو صديقي؟ لا، لا أعرفه جيدا، ولكن في المرتين اللتين قابلته فيهما انسجمنا تماما».

وأضاف «لكن في النهاية هو منافس. إنه يمثل روسيا، وأنا أمثّل الولايات المتحدة.. وآمل أن يصبح صديقي يوما ما، ولكنني لا أعلم».

وقال ترمب إنه سيناقش مع بوتين الحرب في سورية والنزاع في أوكرانيا والاتهامات بالتدخل الروسي في الانتخابات الأمريكية 2016.

وأضاف في مؤتمر صحفي في بروكسل «سأسأل عن التدخل، وهو سؤالكم المفضل»، مضيفا «كل ما سأقوله هو (هل فعلت ذلك؟) و(لا تفعل ذلك مرة أخرى). وقد ينفي ذلك».

ووجه الصحفيون إلى الرئيس الأمريكي سؤالا حول ما إذا كان مستعدا للاعتراف بضم روسيا لشبه جزيرة القرم في 2014، بعد أن ذكرت تقارير أن ترمب ربما يكون مستعدا للتنازل عن القرم لبوتين مقابل التعاون في سورية، فقال «ما الذي سيحدث للقرم؟ لا أستطيع أن أجيب عن ذلك، ولكنني لست سعيدا بشأن القرم».

وألقى ترمب باللوم في مسألة القرم على سلفه باراك أوباما «الذي سمح بحدوث ذلك». وقال «لقد تم ذلك أثناء رئاسة باراك أوباما وليس أثناء رئاستي. هل كنت لأسمح أن يحدث ذلك؟ لا».

وأشار إلى أنه يتوقع أن يناقش التدريبات العسكرية لحلف شمال الأطلسي قرب الحدود الروسية في بحر البلطيق والتي تعتبرها روسيا استفزازية.

وتريد الدول الأوروبية أن تبقي الولايات المتحدة على التزامها بمواصلة الدفاع عن القارة تحت مظلة حلف شمال الأطلسي.

وقال ترمب «سنتحدث عن هذه المسألة».

اتصل