تراجع الطلبات على المنتجات الصناعية الألمانية

شهدت الطلبات على المنتجات الصناعية الألمانية انخفاضاً أكبر من المتوقع في يوينو (حزيران)، كما أظهرت البيانات الرسمية اليوم (الاثنين)، في دليل على أن التوترات التجارية العالمية بدأت التأثير على أكبر اقتصاد في أوروبا.

وانخفضت العقود الجديدة لدى الشركات التجارية بنسبة 4 في المائة عن الشهر نفسه من العام الماضي، بحسب أرقام هيئة الاحصاءات الفدرالية المعدلة موسمياً، بعد زيادة بنسبة 2,6 في المائة في مايو (أيار).

وكان المحللون الذين استطلعهم مركز “فاكتسيت” توقعوا انخفاضا أقل بنسبة 0,25 في المائة في يونيو. ووصف المحلل كارستن براجسكي من مصرف “آي إن جي ديبا” أرقام يونيو بأنها “مخيبة للآمال”. وقال إن “بيانات الطلبات الجديدة المخيبة للآمال تظهر مؤشرات أولية على أن التوترات التجارية بدأت تؤثر على اقتصاد ألمانيا، وهو ليس بالأمر الجيد للتوقعات الصناعية للنصف الثاني من العام”.

وقد سُجل الانخفاض الأكبر في الطلبات من خارج منطقة اليورو، حيث بلغت نسبة الانخفاض 6 في المائة. أما الطلبات من داخل ألمانيا ومنطقة اليورو فانخفضت بنسبة 3 في المائة.

وقالت وزارة الاقتصاد في برلين أنه باستثناء الانتعاش في مايو فإن الطلبات كانت “ضعيفة” حتى هذا الوقت من العام. وأوردت في بيان أن “الغموض الذي تسببت به سياسات التجارة ربما لعب دوراً في ذلك”.

وتراقب الشركات في أنحاء العالم بقلق الحرب التجارية المتصاعدة بين الولايات المتحدة والصين، عملا بسياسة “أميركا أولا” التي يتبعها الرئيس الاميركي دونالد ترمب. كما أن العلاقات التجارية بين الولايات المتحدة والاتحاد الاوروبي متوترة بعد فرض ترمب رسوما مشددة على واردات الفولاذ والالمنيوم الأوروبيين ما حمل الاتحاد الاوروبي على فرض رسوم رداً على ذلك. وهدد ترمب أيضاً بفرض رسوم باهظة على واردات بلاده من السيارات وهو ما سيضر خصوصا بصناعة السيارات الألمانية.

إلا أن وزارة الاقتصاد الألمانية متفائلة بشأن النصف الثاني من العام. وقالت إن “سجل الطلبات لا يزال مرتفعاً ورغم الفترة القاتمة، فإن جو العمل لا يزال إيجابياً بشكل جليّ”.