بعد اتفاق أسمرة.. أفورقي يزور إثيوبيا  

وتأتي هذه الزيارة بعد أسبوع من زيارة رئيس وزراء إثيوبيا، أبي أحمد علي، لإريتريا وتوقيع اتفاق لاستئناف العلاقات بين البلدين.

وأعلن أفورقي وآبي أحمد، الأحد الماضي، خلال مأدبة عشاء عن إعادة فتح السفارات والحدود بينهما بعد عقود من حرب باردة بين البلدين الجارين في القرن الأفريقي.

وجاء الإعلان ليتوج أسابيع من تطورات سريعة للتقارب بين البلدين باشرها رئيس الوزراء الإثيوبي وأفضت إلى زيارته للعاصمة الإريترية ولقائه رئيس البلاد.

والعلاقات بين إثيوبيا وإريتريا مقطوعة منذ أن خاض البلدان نزاعا حدوديا استمر من 1998 حتى 2000 وأسفر عن سقوط نحو 80 ألف قتيل.