الجيش اليمني يكبّد الانقلابيين خسائر كبيرة في الجوف

ونقل المراسل عن مصادر يمنية قولها إن 23 من مسلحي الميليشيات قتلوا خلال معارك مع الجيش في مديرية المصلوب، جنوب غربي المحافظة.

وطبقا للمصادر، فإن المواجهات اندلعت بين الجيش والمتمردين، عقب محاولتهم التسلل إلى مواقع خسروها خلال اليومين الماضيين في منطقتي الغرفة والهيجة بمديرية المصلوب.

وتزامنت المواجهات مع غارات لمقاتلات التحالف العربي استهدفت تعزيزات للميليشيات في جبهة العقدة بالمديرية ذاتها، مما أدى إلى تدمير عدد من الآليات القتالية.

وتكتسب هذه المديرية أهمية بسبب قربها من صنعاء، إذ تشكل مدخلا مهما إلى العاصمة اليمنية، التي استولت عليها الميليشيات الموالية لإيران.

وأواخر يوليو الماضي، أعلن الجيش تحرير عدد من المواقع في مديرية برط شمالي محافظة الجوف، بعد طرد ميليشيات الحوثي منها، وتكبيدها خسائر كبيرة.

وعلى إثر هذه الاشتباكات فر العشرات من الميليشيات من جبهات القتال، وانسحبوا إلى صنعاء.

وتسعى قوات الجيش إلى السيطرة على هذه المديرية، لفتح جبهات جديدة ضد المتمردين، في محافظة صعدة، معقل الميليشيات.

وفي حال السيطرة على كافة المديريات الواقعة غربي الجوف، فإن قوات الجيش اليمني ستقطع طريقا مهما بين معقل الميليشيات في صعدة والعاصمة صنعاء، وتستغل الميليشيات هذا الخط من أجل تهريب السلاح.