الألمان يتساءلون.. أين ميركل؟

وفي السنوات الماضية كان المصورون الصحفيون يلتقطون الصور لميركل وزوجها يواخيم زاور في جبال الألب، لكنهم لم يعثروا في عطلة هذا الصيف حتى الآن سوى زاور مع ابن له من زيجة سابقة.

وأثارت صحيفة بيلد واسعة الانتشار تكهنات تتراوح بين زيارة أسرية في شرق ألمانيا إلى مهمة سرية من نوع ما.

وكتبت عناوين منها “أين تختبئ المستشارة؟” و”في مقر صيفي أم في زيارة لوالدتها في أوكر مارك؟ أزمة في علاقاتها الزوجية؟ عيادة طبية؟ مهمة سرية؟”.

وقالت ميركل للصحفيين في الشهر الماضي، ردا على سؤال عن عطلتها، إنها تتطلع للراحة، لكن التفاصيل تدخل في إطار خصوصياتها. ورفض متحدث باسم المستشارة، الخميس، تحديد مكان تواجدها.

ولم يشاهد الزوجان اللذان تزوجا قبل 20 عاما معا منذ ظهورهما يوم 25 يوليو في مهرجان بافاريا، الذي يرتاده محبو موسيقى ريتشارد فاغنر.

ونادرا ما يظهر زاور، وهو أستاذ متخصص في الكيمياء النظرية، مع زوجته في الأماكن العامة، لكنهما عادة ما يقضيان العطلة معا في منطقة جنوب تيرول في إيطاليا.