اغتيال مسؤول بارز في ملف “كيماوي سوريا”

واستهدف مركز البحوث العلمية في مصياف بغارة إسرائيلية في سبتمبر 2017، فيما تتهم الولايات المتحدة المركز بالمساعدة في تطوير غاز السارين وصنع أسلحة كيماوية، لكن النظام السوري ينفي امتلاكه أي سلاح كيماوي منذ تدمير برنامجه في عامي 2013-2014 بموجب اتفاق أميركي روسي.

وأفاد المرصد السوري عن “اغتيال اللواء في قوات النظام عزيز إسبر، مدير مركز البحوث العلمية في مصياف بريف حماة الغربي، وذلك في انفجار استهدف سيارته في المنطقة ليل السبت”.

وأوردت صحيفة “الوطن”، القريبة من السلطات السورية، خبر “مقتل الدكتور عزيز إسبر، مدير البحوث العلمية في مصياف مع سائقه إثر تفجير استهدف سيارته بريف حماة”.

ولم يتمكن المرصد من تحديد “ما إذا كان الانفجار ناجما عن عبوة مزروعة بالسيارة أم على الطريق وتم تفجيرها عن بعد”.