إسرائيل تستدعي سفير الاتحاد الأوروبي بخصوص “قانون للتهويد”

وقال مكتب نتانياهو في بيان “لقد أعطى بنيامين نتانياهو تعليمات للمدير العام لوزارة الخارجية باستدعاء سفير الاتحاد الأوروبي في إسرائيل (إيمانويل جيوفري) لإبلاغه باحتجاج إسرائيل ورغبتها في اتخاذ إجراءات إضافية“.

ويعود سبب هذا الإجراء إلى الجدال القائم حول مشروع قانون في إسرائيل يتيح لبعض البلدات حصر سكانها باليهود فقط.

وقدم حزب الليكود اليميني، وهو حزب نتانياهو، مشروع القانون، وفي حال إقراره سيتيح لهذه البلدات رفض سكن العرب الإسرائيليين فيها.

ويدفع نتانياهو باتجاه إقرار هذا القانون قبل أن ينهي البرلمان دورته الصيفية في أواخر تموز/يوليو. وكان الكنيست أقره في قراءة أولى في أيار/مايو.

ونقلت وسائل إعلام إسرائيلية أن عددا من الدبلوماسيين الأوروبيين أبلغوا نوابا إسرائيليين أن مشروع القانون هذا يتضمن جانبا تمييزيا يتعارض مع المبادئ الديموقراطية.

وجاء أيضا في بيان مكتب نتانياهو اتهامه للأوروبيين بالتدخل “في التصويت على القوانين” قبل أن يضيف “يبدو أنهم لم يفهموا حتى الآن أن إسرائيل دولة ذات سيادة“.