إجراءات أمنية ترقبا للمظاهرة “الكبرى” جنوبي العراق

وأفاد مراسلنا بأن متظاهرين من محافظات وسط وجنوب العراق، يستعدون للخروج في مظاهرات ضخمة، للمطالبة بتوفير الخدمات وإيجاد فرص عمل.

ويأتي ذلك عقب دعوات وجهتها اللجان التنسيقية في محافظات البصرة والنجف وذي قار، بسبب ما وصفته التنسيقيات إخفاق الحكومتين المحلية والمركزية في تحقيق مطالب المتظاهرين.

وأقدم معتصمو ناحية الإمام الصادق شمالي البصرة على قطع جميع الطرق المؤدية إلى حقل غرب القرنة، فيما تحاول القوات الأمنية إعادة فتح الطرق.

ورفعت اللجان التنسيقية في محافظات وسط وجنوب العراق سقف مطالبها لتشمل إقالة المحافظين وإلغاء مجالس المحافظات، بالإضافة إلى توفير الخدمات.

وأكدت أنها ستستمر في الحشد للمظاهرات لحين تحقيق المطالب، وتقديم الفاسدين للعدالة.

ودخل اعتصام محافظة المثنى يومه الثامن على التوالي في ساحة الاحتفالات بمدينة السماوة، بينما خرجت دعوات من بين المتظاهرين لتنفيذ عصيان مدني في المحافظة، لكن تتأكد هذه الدعوات من قبل تنسيقيات الاحتجاج.

وتشهد محافظات وسط وجنوب العراق احتجاجات متواصلة منذ أسبوعين بسبب سوء الخدمات وتفشي الفساد وانقطاع الكهرباء، فيما لم تنجح بعض الإجراءات التي اتخذتها الحكومة، من بينها إقالة وزير الكهرباء، في تهدئة الغضب الشعبي.