ألوية العمالقة تحكم حصارها على مركز الدريهمي

وقالت ألوية العمالقة إنها باتت تحاصر مركز المديرية من أربع جهات، بعد قطع التعزيزات عن الانقلابيين.

وأضافت أنه لم يبق سوى جيوب للحوثيين داخل مركز المدينة، حيث يتحصنون في منازل المدنيين الذين اتخذوهم دروعا بشرية.

وقتل العشرات من مسلحي الميليشيات الموالية لإيران في معركة تطهير مركز مديرية الدريهمي، فيما وقع عدد منهم في الأسر.

وكانت المقاومة اليمنية المشتركة، وفي مقدمتها ألوية العمالقة، أعلنت، وفي وقت سابق الأحد، إطلاق عملية عسكرية جديدة لتحرير الدريهمي.

تكيك ونزع ألغام

وخلال معركة تحرير الدريهمي، نفذت قوات التحالف العربي والمقاومة اليمنية عملية نوعية نجحت خلالها في السيطرة على الكثير من المواقع الاستراتيجية بمحيط مركز المديرية.

وجاءت عملية التحرير، في إطار تكتيك عسكري يراعي الحفاظ على أرواح المدنيين والبنية التحتية، بما يضمن تحرير كامل المديرية ومركزها دون خسائر في صفوف المدنيين الذين تتخذهم الميليشيات دروعا بشرية لحماية عناصرها المهزومة في ساحات القتال.

وبدأت الفرق الهندسية بنزع الألغام التي زرعها الحوثيون في المزارع والمتنزه السياحي والطرقات الرئيسة المؤدية إلى مدينة الدريهمي.

ومع انتزاع السيطرة على هذه المديرية، تتقلص المساحة الخاضعة لسيطرة الانقلابيين بالساحل الغربي، ويصبح الطريق ممهدا لاستعادة مديريتي بيت الفقيه والمنصورية لطرد ما تبقى من عناصر الحوثيين.

ويمثل تحرير مركز الدريهمي ضربة جديدة لميليشيات الحوثي، التي منيت مؤخرا بخسائر فادحة في معارك الساحل الغربي، حيث نجحت قوات المقاومة في السيطرة على مطار المدينة.