أكثر من 10 قتلى من الميليشيا الإيرانية في ريف حلب

وعلى صعيد آخر، أعلن عدد من الفصائل العسكرية البارزة في الشمال السوري اندماجهم في تشكيل جديد أطلق عليه “الجبهة الوطنية للتحرير”.

وأصدرت الفصائل بيانا قالت فيه بأن الجبهة الوطنية للتحرير وجبهة تحرير سوريا وألوية صقور الشام وجيش الأحرار وتجمع دمشق توحدت تحت اسم الجبهة الوطنية للتحرير.

كما أكد البيان على أن هذا التوحد هو نواة لجيش الثورة القادم داعياً الجميع لمشاركتهم بأعباء المسؤولية وتبعات التكاليف الشاقة، وإنهم يدعمون ويؤيدون عقد مؤتمر وطني جامع لأطياف الثورة كي تعود الثورة لكل أهلها، ويقررون جميعا مستقبل البلاد على حد وصف البيان.

ويضم التشكيل الجديد بحسب مراقبين نحو 100 ألف مقاتل بقيادة القائد الحالي للجبهة “فضل الله الحجي” والذي كان يشغل سابقاً منصب القائد العام لفيلق الشام.