☰ القائمة

آخر الأخبار

أرضية ملعب ويمبلدون في “دائرة الاتهام”

ولم تخسر اللاعبة (21 عاما) أي مجموعة في طريقها لتكون أول لاعبة لاتفية تبلغ الدور قبل النهائي في ويمبلدون، لكنها دمرت نفسها بارتكاب العديد من الأخطاء في الهزيمة 6-3 و6-3.

وقالت المصنفة 12 في البطولة، والفائزة بلقب فرنسا المفتوحة العام الماضي: “اعتقد أن أرضية الملعب الرئيسي بطيئة بالمقارنة بالملاعب الأخرى. اعتقد أنها (كيربر) استفادت من ذلك لأن ضرباتي لم تكن مؤثرة على هذه الأرضية البطيئة”.

ولم تلعب أوستابنكو على الملعب الرئيسي سوى مرة واحدة كانت في العام الماضي عندما واجهت فينوس وليامز في دور الثمانية.

وأضافت: “الظروف كانت مختلفة في العام الماضي بسبب غلق سقف الملعب. كل شيء كان سريعا والأمور في صالح فينوس في العام الماضي.

وتابعت: “لكن السقف كان مفتوحا هذا العام. وشعرت أنني عندما لعبت على الملعب رقم 3 على سبيل المثال كانت ضرباتي أكثر فاعلية عن ضرباتي على الملعب الرئيسي”.

وقالت اللاعبة، التي خسرت في الدور الأول في فرنسا المفتوحة هذا العام: “على هذا المستوى لو ارتكبت العديد من الأخطاء السهلة فلن ينجح الأمر. لاعبات مثل أنجليك يتمتعن بثبات في المستوى”.

وبعد النتيجة الكارثية في باريس عندما أصبحت اللاعبة السادسة في تاريخ البطولات الأربع الكبرى، التي تبدأ مشوار الدفاع عن لقبها بالخسارة في الدور الأول بهزيمتها أمام كاترينا كوزلوفا كان ردها في ويمبلدون رائعا.