أردوغان يتكلم والليرة تغرق.. انهيار جديد بعد استجداء الأتراك

وتراجعت الليرة التركية بنسبة 7 في المئة أمام الدولار منتصف يوم الجمعة، لكنها عاودت الهبوط مرة أخرى لتصل إلى تراجع بنسبة 9 في المئة عقب تصريحات للرئيس التركي، قال فيها إنه يتعين على المواطنين أن يحولوا أموالهم من الدولار إلى الليرة من أجل دعمها.

وبحلول الساعة 12:18 بتوقيت غرينتش، هبطت الليرة إلى 6.08 مقابل الدولار.

وتزيد هذه التصريحات من قلق الأسواق كونها تعبر عن مدى الأزمة التي يعاني منها الاقتصاد التركي، في غياب خطة واضحة لإنقاذه.

وفي تصريحات لوكالة الأناضول التي تديرها الدولة، أوضح أردوغان أن بلاده ستكون قادرة على التغلب على الوضع تماما مثلما تغلبت على الفيضانات التي حدثت هذا الأسبوع في إقليم أوردو على البحر الأسود.

وقال في زيارة لمنطقة بايبورت على البحر الاسود “بمشيئة الله سنتغلب على هذه الكوارث (فيضانات أوردو) وسننجح أيضا في الحرب الاقتصادية”.

وقد أثار أردوغان في وقت متأخر الخميس الدهشة عندما بدا أنه يقلل من أهمية الأزمة، قائلا “إذا كان لديهم دولارات فلدينا شعبنا ولدينا حقنا ولدينا الله”.

واستأنفت الليرة انخفاضها المستمر منذ فترة طويلة مع تفاقم الخلاف بين تركيا والولايات المتحدة ونمو المخاوف بشأن سيطرة الرئيس رجب طيب أردوغان على السياسة النقدية بموجب رئاسة تنفيذية جديدة يتمتع فيها بصلاحيات واسعة.